كاد المعلم أن يكون رسولا من قالها كلماتها كاملة

كلمات قصيدة كاد المعلم أن يكون رسولا

كاد المعلم أن يكون رسولا من قالها كلماتها كاملة، تعتبر من أجمل القصائد العربية لأمير الشعراء المصري أحمد شوقي، حيث تتضمن على كافة الكلمات التى تظهر احترام واجلال المعلم من الطالب، وفيها يظهر جهود المعلم الطويلة خلال المسيرة التعليمية، كما أنها القصيدة الرسمية فى كافة المناسبات التعليمية الرسمية، بالاضافة الى يوم المعلم.

كاد المعلم أن يكون رسولا من قالها كلماتها كاملة

قصيدة قم للمعلم وفه التبجيلا للشاعر المصري القدير أحمد شوقي الذي لقب بأمير الشعراء، وقد نسج قصيدة عن المعلم فيها أجمل العبارات والكلمات التى تميز بها المعلم فى الوطن، وكلمات القصيدة جاءت فى الاتي:

كاد المعلم أن يكون رسولا من قالها كلماتها كاملة
كاد المعلم أن يكون رسولا من قالها كلماتها كاملة

قُم لِلمُعَلِّمِ وَفِّهِ التَبجيلا  كادَ المُعَلِّمُ أَن يَكونَ رَسولا
أَعَلِمتَ أَشرَفَ أَو أَجَلَّ مِنَ الَّذي  يَبني وَيُنشِئُ أَنفُساً وَعُقولا
سُبحانَكَ اللَهُمَّ خَيرَ مُعَلِّمٍ  عَلَّمتَ بِالقَلَمِ القُرونَ الأولى
أَخرَجتَ هَذا العَقلَ مِن ظُلُماتِهِ  وَهَدَيتَهُ النورَ المُبينَ سَبيلا
وَطَبَعتَهُ بِيَدِ المُعَلِّمِ تارَةً  صَدِئَ الحَديدُ وَتارَةً مَصقولا
أَرسَلتَ بِالتَوراةِ موسى مُرشِداً  وَاِبنَ البَتولِ فَعَلِّمِ الإِنجيلا
وَفَجَرتَ يَنبوعَ البَيانِ مُحَمَّداً  فَسَقى الحَديثَ وَناوَلَ التَنزيلا

عَلَّمتَ يوناناً وَمِصرَ فَزالَتا  عَن كُلِّ شَمسٍ ما تُريدُ أُفولا
وَاليَومَ أَصبَحَتا بِحالِ طُفولَةٍ في العِلمِ تَلتَمِسانِهِ تَطفيلا
مِن مَشرِقِ الأَرضِ الشَموسُ تَظاهَرَت  ما بالُ مَغرِبِها عَلَيهِ أُديلا
يا أَرضُ مُذ فَقَدَ المُعَلِّمُ نَفسَهُ  بَينَ الشُموسِ وَبَينَ شَرقِكِ حيلا
ذَهَبَ الَّذينَ حَمَوا حَقيقَةَ عِلمِهِم  وَاِستَعذَبوا فيها العَذابَ وَبيلا
في عالَمٍ صَحِبَ الحَياةَ مُقَيَّداً  بِالفَردِ مَخزوماً بِهِ مَغلولا
صَرَعَتهُ دُنيا المُستَبِدِّ كَما هَوَت  مِن ضَربَةِ الشَمسِ الرُؤوسُ ذُهولا
سُقراطُ أَعطى الكَأسَ وَهيَ مَنِيَّةٌ  شَفَتَي مُحِبٍّ يَشتَهي التَقبيلا

كاد المعلم أن يكون رسولا من قالها كلماتها كاملة

عَرَضوا الحَياةَ عَلَيهِ وَهيَ غَباوَةٌ  فَأَبى وَآثَرَ أَن يَموتَ نَبيلا
إِنَّ الشَجاعَةَ في القُلوبِ كَثيرَةٌ  وَوَجَدتُ شُجعانَ العُقولِ قَليلا
إِنَّ الَّذي خَلَقَ الحَقيقَةَ عَلقَماً  لَم يُخلِ مِن أَهلِ الحَقيقَةِ جيلا
وَلَرُبَّما قَتَلَ الغَرامُ رِجالَها قُتِلَ الغَرامُ كَمِ اِستَباحَ قَتيلا
أَوَكُلُّ مَن حامى عَنِ الحَقِّ اِقتَنى  عِندَ السَوادِ ضَغائِناً وَذُحولا
لَو كُنتُ أَعتَقِدُ الصَليبَ وَخَطبُهُ  لَأَقَمتُ مِن صَلبِ المَسيحِ دَليلا
أَمُعَلِّمي الوادي وَساسَةَ نَشئِهِ  وَالطابِعينَ شَبابَهُ المَأمولا

وَالحامِلينَ إِذا دُعوا لِيُعَلِّموا  عِبءَ الأَمانَةِ فادِحاً مَسؤولا
كانَت لَنا قَدَمٌ إِلَيهِ خَفيفَةٌ  وَرِمَت بِدَنلوبٍ فَكانَ الفيلا
حَتّى رَأَينا مِصرَ تَخطو إِصبَعاً  في العِلمِ إِن مَشَتِ المَمالِكُ ميلا
تِلكَ الكُفورُ وَحَشوُها أُمِّيَّةٌ  مِن عَهدِ خوفو لا تَرَ القِنديلا
تَجِدُ الَّذينَ بَنى المِسَلَّةَ جَدُّهُم  لا يُحسِنونَ لِإِبرَةٍ تَشكيلا
وَيُدَلَّلونَ إِذا أُريدَ قِيادُهُم  كَالبُهمِ تَأنَسُ إِذ تَرى التَدليلا
يَتلو الرِجالُ عَلَيهُمُ شَهَواتِهِم  فَالناجِحونَ أَلَدُّهُم تَرتيلا
الجَهلُ لا تَحيا عَلَيهِ جَماعَةٌ  كَيفَ الحَياةُ عَلى يَدَي عِزريلا

تعتبر من أهم القصائد التى أداها الشاعر المصري القدير أحمد شوقي والتى تعبر عن احترام وتقدير المعلم واجلاله، وتعتبر من القصائد الرسمية فى العديد من المناسبات التعليمية فى الوطن العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.