حقيقة منع الاختلاط في الجامعات المصرية

حقيقة منع الاختلاط في الجامعات المصرية

حقيقة منع الاختلاط في الجامعات المصرية ، لقد انتشرت خلال الساعات القليلة الماضية الكثير من الأحاديث حول منع الاختلاط في الجامعات المصرية، حيث تم تناقل الخبر بشكل كبير من قبل الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مما دفع الكثير من الناس لتساؤل عن مدي صحة الخبر والذي جاء بالتزامن مع بداية العام الدراسي الجديد، مما أثار جدلا واسعا بين الناس على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، ومن خلال موقع كاترولنيا سنتعرف على حقيقة منع الاختلاط في الجامعات المصرية.

منع الاختلاط في الجامعات

في البداية يجب الحديث عن ما هو الاختلاط، حيث يعتبر الاختلاط الجامعات كما يعرفه الناس هو وجود كل من الطلاب والطالبات من بنين وبنات في نفس الأماكن والأيام في الجامعة، كما يعتبر الاختلاط أحد الظواهر الطبيعية التي تتواجد في الكثير من المجتمعات حيث تكون المدرجات في الجامعة بها الطلاب والطالبات، وتجدر الإشارة الي أن فكرة منع الاختلاط من الأفكار التي تم تداولها بين الكثير من الناس خاصة في الفترة الأخيرة، حيث يري الكثير من الناس أن فكرة الاختلاط بين الشباب والبنات حيث السبب لكل المشاكل والجرائم التي انتشرت بشكل كبير في الفترة الأخيرة من حوادث قتل وترهيب وتعنيف وغيرها، ولكن يرى آخرون أن فكرة الاختلاط هي أمر عادي طالما في حدود الاحترام التي يقتديها الشرع والعرف.

شاهد أيضا: كيفية التقديم للجامعات الاهلية 2022/2023

حقيقة منع الاختلاط في الجامعات المصرية
حقيقة منع الاختلاط في الجامعات المصرية

منع الاختلاط في الجامعات المصرية

لقد انتشر في الأونة الأخيرة العديد من الاخبار التي تتحدث حول منع الاختلاط في الجامعات المصرية، كما تحدث البعض عن صدور قرارات بشأن هذا الامر، حيث تداول الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة مثل فيسبوك وتويتر بعض الأخبار والتي تشير إلي تطبيق منع الاختلاط في الجامعات على مستوي جمهورية مصر العربية مع بداية العام الدراسي الجديد، كما سوف يتم تخصيص ثلاثة أيام في الأسبوع للبنين، وثلاثة أيام أخرى للبنات من أجل منع الاختلاط، ولقد تفاعل الكثير من الناس مع هذا الخبر، ومنهم من قام بتأييده ومنهم من عارضه.

شاهد أيضا: معلومات عن تخصص علوم التسيير ومجالات العمل

حقيقة منع الاختلاط في الجامعات المصرية

إن قرار منع الاختلاط في الجامعات المصرية هي من الاخبار غير الصحيحة وهي عبارة عن محض من الشائعات لا أكثير، حيث وأكد الدكتور عادل عبدالغفار المستشار الإعلامي والمتحدث الرسمي لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي في مصر، أن ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن الفصل بين الطلاب والطالبات في الدراسة بالجامعة محض شائعات لا أساس لها من الصحة، وأنها مجرد أخبار مختلقة لا صحة لها مطلقًا.

وأضاف المتحدث الرسمي في بيان صحفي، أن أي قرارات وقواعد تخص منظومة التعليم العالي والبحث العلمي يتم نشرها عبر وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة والمرئية ومواقع التواصل الخاصة بالوزارة.

وأهاب المتحدث الرسمي للوزارة بطلاب الجامعات والمجتمع الأكاديمي عدم الانسياق وراء الشائعات والأخبار الكاذبة، والتدقيق فيما ينشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي للحد من نشر أخبار ومعلومات غير دقيقة تثير البلبلة في الأوساط الجامعية.

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.