من هو المطران موسي الحاج ما جنسيته الحقيقية

جنسية المطران موسي الحاج الحقيقية

من هو المطران موسي الحاج ما جنسيته الحقيقية، أثار توقيف مطران حيفا والأراضي الفلسطينية بالقدس وفى عمان موسي الحاج، يوم الاثنين الماضي على بوابة الناقورة عند عودته الى لبنان من زيارة رعوية الى الأراضي المحتلة، والتحقيق المباشر معه لعدة ساعات وذلك بأمر من قاضي التحقيق العسكري فادي العقيقي، وقد أشعل ذلك الهجوم السياسي الكبير في الوسط الداخلي وفى الوسط الخارجي، وقد ذكرت المعلومات بأن التوقيف كان بناء على القرار الذى صدر عن قاضي التحقيق العسكري فادي عقيقي، كما تم اخضاعه الى تفتيش عميق شمل كافة أغراضه.

من هو المطران موسي الحاج وش جنسيته الحقيقية

المطران موسي الحاج من  مواليد عام 1954، ويعتبر الكاهن في الرهبنة الانطوائية منذ عام 1980 ببلدة عينطورة بالمتن، وقد حصل على جائزة في الفلسفة من جامعة توما في روما، كما حصل على ليسانس بعلم الكتاب المقدس والدكتوراة في علوم الكنيسة الشرقية، وقد شغل العديد من المناصب في الكنيسة وقد تم تعيينه على ابرشية القدس وحيفا في أيلول عام 2012،  وبحكم وظيفته كان ينتقل بين الأراضي اللبنانية والأراضي الفلسطينية لخدمة الرعايا هناك والاطلاع على اخبارهم.

شاهد أيضا: السبب الحقيقي لوفاة يوسف الحنصالي الفنان الامازيغي

معلومات عن المطران موسي الحاج

يعتبر من أبرز الرهبان البطاركة في لبنان، وقد حظي بالعديد من المناصب المهمة في الكنيسة كما أبرزها تعيينه على أبرشية القدس ومدينة حيفا، وقد نال العديد من الجوائز، كما ودرس العديد من العلوم وحصل علي العديد من الدرجات العليا كان ابرزها الليسانس في علم الكتاب المقدس، ودرجة الدكتوراه في علوك الكنيسة الشرقية، وحصل على جائزة اللاهوت من جامعة توما الاكويني في روما، وعلى جائزة الفلسفة أيضا من نفس الجامعة ليتولى بعدها العديد من المناصب.

من هو المطران موسي الحاج ما جنسيته الحقيقية
من هو المطران موسي الحاج ما جنسيته الحقيقية

تفاصيل توقيف المطران موسي الحاج

تم إيقاف الممرطان موسي الحاج الاثنين الماضي من الأسبوع الجاري، على بوابة الناقورة عند عودته الى لبنان بعد قيامه بزيارة رعوية الى الأراضي المحتلة كما تم التحقيق مع المطران الى عدة ساعات، بعد الامر الذى صدر عن قاضي التحقيق العسكري فادي عقيقي، لدرجة التفتيش  الدقيق الذى شمل كافة الأغراض التي كانت بحوزته، ولم تتم مراعاة المركز الديني له، وقد أشعل ذلك الموقف الهجوم السياسي الكبير من الوسط الداخلي ومن الوسط الخارجي، هذا وقد تم الافراج عنه بعد تدخل الكنيسة والقضاء.

شاهد أيضا: انستقرام الهادي زعيم الاعلامي التونسي الرسمي

الى هنا نكون قد وصلنا الى نهاية المقال الاتي الذى تحدثنا عن المطران موسي الحاج وعن الموقف الذى تعرض اليه عند عودته الى لبنان بعد الزيارة الرعوية الى الأراضي المحتلة الفلسطينية والتحقيق معه الى عدة ساعات، الى درجة التفتيش للأغراض التي كان ينقلها وكانت بحوزته، وقد أثار ذلك الرأي العام في لبنان والهجوم الكبير من الوسط الداخلي والوسط الخارجي، وفى نهاية المقال نأمل لكم الاستفادة مما ورد في المقال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.