هل يجوز قول رضي الله عنه لغير الصحابة

هل يجوز قول رضي الله عنه لغير الصحابة

هل يجوز قول رضي الله عنه لغير الصحابة، يبحث الكثير من الأشخاص عن مسائل فقهية كثيرة ومنها هل يجوز الترضي علي الأشخاص العاديين ام انه لا يجوز الترضي الا علي الصحابة، هناك العديد من الإجابات من العلماء والفقهاء حول هذا الموضوع، حيث انه اصبح سؤال يراود الكثير من الأشخاص، تابع المقال لتتعرف الي المزيد حول هل يجوز قول رضي الله عنه لغير الصحابة علي موقع كاترولنيا.

هل يجوز قول رضي الله عنه لغير الصحابة

يبحث الكثير من الأشخاص عن إجابة واضحة للسؤال هل يجوز قول رضي الله عنة لغير الصحابة، والاجابة عن هذا السؤال هو نعم يجوز، حيث ان صيغة الترضي تكون بهدف الدعاء للشخص، حيث ان عبارة الترضي يكثر استخدامها بعد ذكر الرسول صلى الله علية وسلم بهدف الدعاء ورضوان الله عز وجل، كما أن تلك الصيغة يجوز الدعاء بها لكل مسلم حتى إن لم يكن من الصحابة، واستند الفقهاء في هذا الرأي إلى قوله عز وجل في كتابه الكريم: (جَزَاؤُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۖ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ۚ ذَٰلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ) [سورة البينة: الآية 8].

شاهد أيضا : شروط الكفالة في بنك التسليف الجديدة

آراء العلماء حول إجازة صيغة الترضي لغير الصحابة

اختلف العديد من العلماء والفقهاء علي صيغة الترضي علي الأشخاص غير الصحابة، حيث انه يوجد هناك ثلاث اراء لعلماء وائمة الفقه، نستعرض لكم اراء الفقهاء واختلافهم علي صيغة الترضي علي غير الصحابة رضوان الله عليهم وهي كالتالي:

  • الفريق الأول: جواز الترضي والترحم على الصحابة وغيرهم : حيث ذهب الفريق الأول انه يجوز الترحم علي الصحابة بقول رحمهم اللهو انه يجوز الترضي علي غير الصحابة من المسلمين بغرض الدعاء له بالرضا من الله
  • الفريق الثاني: استحباب الترضي للصحابة والترحم لغيرهم يرى هذا الفريق انه يستحب تخصيص الترضي للصحابة فقط، والترحم علي غير الصحابة، ولكن الترضي علي غير الصحابة ليس حراما.
  • الفريق الثالث: حسب نية الترضي ذهب الفريق الثالث الي ان الحكم بالترضي علي غير الصحابة علي حسب النية، فاذا كان الترضي علي غير الصحابة بغرض الدعاء فهذا يجوز، واذا كان الترضي بهدف الاخبار فهذا لا يجوز وهذا استنادا لقوله تعالى (السَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ) وقوله عز وجل في موضع آخر (لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ)

في نهاية المقال نكون اوضحنا لكم هل يجوز قول رضي الله عنه لغير الصحابة ، واراء العلماء والفقهاء في هذا القول.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.